كيف تتعلم أي لغة في وقت قصير؟

تعلم اللغات هو أمر مهم للغاية في كافة المجالات وخصوصاً في سوق العمل، فكما نرى معظم -إن لم يكن كل- الشركات الحالية تطلب موظفين لهم القدرة على التحدث بأكثر من لغة. حتى في نظام العمل الحر عبر الانترنت، هناك فرص عمل أكثر للمتحدثين بلغات أجنبية.

 

إذن، كيف تتعلم أي لغة بإتقان وفي مدة قصيرة؟

 

أولاً: الرغبة.

يجب أن تكون لديك رغبة في تعلم هذه اللغة، لأنك من المؤكد ستجد بعض الصعوبات في فهم اللغة والحديث بها، ولو لم تكن لك إرادة فسوف تستسلم على الأرجح.

 

ثانياً: ابدأ بحفظ بعض الكلمات.

في البداية عليك أن تتعلم بعض الكلمات البسيطة، بعض الأسماء، والأفعال، وعدداً من الجمل. هكذا لتأخذ تصوراً عن ماهية هذه اللغة.

 

ثالثاً: تعلم عن طريق الاستماع.

هذه هي الخطوة الأهم في تعلم أي لغة.
هناك مشكلة شائعة عند البعض، وهي أنهم يستطيعون القراءة والكتابة باللغة الإنجليزية مثلا ولكنهم لا يتمكنون من فهم أي شخص يتحدث باللكنة الإنجليزية الأصلية، وبطبيعة الحال فإن نطقهم لا يكون بلكنة إنجليزية خالصة. لماذا؟ لأنهم تعلموا عن طريق عيونهم فقط، ولم يستمعوا إلى النطق الصحيح. الأهم في تعلم اللغة هو الاستماع إلى الكلمات والجمل. هذا بالطبع لا يعني عدم قراءة وحفظ الكلمات وكتابتها، ولكن الاثنان مساران متوازيان، ما نسمعه نكتبه، وما كتبناه ننطقه، وهكذا.

 

رابعاً: اقرأ.

اقرأ بعد أن تحفظ عدداً من الجمل المسموعة، وأضع تحت (المسموعة) خطين. لابد أن تستمع إلى الكلمة أولاً قبل أن تقرأها خصوصاً في بداية تعلمك. لو وَضَعْت أمامك كلمة باللغة التركية فستنطقها غالباً كما تنطق الكلمات الإنجليزية، وهذا هو الخطأ بعينه، يجب أن تسمع أذناك أولاً النطق الصحيح، ثم حين تقرأ تعرف أن هذه الحروف تنطق بشكل كذا وكذا.

 

خامساً: اطلع على قواعد اللغة.

أنت الآن تحفظ جملاً كثيرة ولكنك لم تعرف بعد سبب ترتيبها بهذا الشكل أو ربما سبب وجود حروف الجر أو ما هي علامات الفعل الماضي وهكذا. حين تقرأ القواعد لن تحتاج إلى تطبيقها على جمل وحفظها، ستجد بالتأكيد هذه القواعد في عشرات الجمل التي حفظتها، ويكون التطبيق العملي محفوظاً في عقلك.

 

سادساً: استمع دون ترجمة.

إذا اتبعت هذه الخطوات لمدة شهرين فقط، ستكون قد قطعت شوطاً عظيماً في هذه اللغة. ستجد أنك حفظت جملاً كثيرة بنطق صحيح وبمعرفة جيدة بالقواعد. فإذا استمعت إلى مقطع صوتي أو مقطع فيديو لمتحدث بهذه اللغة دون ترجمة، ستفهم أكثر من 60 بالمائة مما يقوله، وستتمكن أيضاً من كتابة ما فهمته، بل وربما تستطيع تخمين طريقة كتابة بقية الجمل أو الكلمات التي لم تفهمها ومن ثم تبحث عنها في المترجم.

في النهاية دعني أؤكد لك أن تعلم اللغات ليس صعباً، فقط الأمر يحتاج منك وقتاً، وجهداً، وصبراً.

 

بقلم الكاتبة: Aliaa Ibrahim

Comments

You must be logged in to post a comment.

About Author
Aliaa Ibrahim
1 followers

كاتبة مقالات لدى موقع (الأمنيات برس) https://alumniyat.net/ أعمل أيضاً مدققة لغوية كعامل مستقل.