ما هو فتور القراءة؟ وما أسبابه؟

إن فترة عدم القدرة على القراءة أو ما يعرف بفتور القراءة هي في الواقع حالة يمر بها العديد من القراء وغالبًا لا يدركون ذلك. فتور القراءة ببساطة يعني مرور فترة طويلة لا تتمكن فيها من قراءة أي كتاب. كل كتاب تبدأه يُترك غير مكتمل. قد يختلف طول هذه الفترة وأسبابها من شخص لآخر وتعتمد على العديد من العوامل.

 

أسباب فتور القراءة:

 

الضغط العصبي.

كلنا نواجه مشاكل مختلفة في حياتنا اليومية. هناك ضغوط الامتحانات، ضغوط في العمل، المشاكل العائلية، الأزمات المالية، كما نعلم فالمصائب لا تأتي فرادى. أحياناً يجتمع عليك كل شيء ويصبح الأمر لا يطاق. عندما تتعرض لمثل هذا الضغط والإجهاد، يكون من الصعب عليك قراءة كتاب. كل جملة تقرأها تثير حدثًا آخر في ذهنك، ثم تجد أنك قرأت صفحة كاملة، لكنك لا تتذكر أي حرف فيها. في مثل هذه الحالات، يكون أول ما يتعين عليك القيام به هو إزالة عامل الضغط. كلما زاد التوتر لديك، زادت مدة فتورك.

 

اختيار الكتاب الخاطئ.

قد تسأل كيف يمكن للمرء أن يختار الكتاب الخطأ، لكن صدقني هذا يحدث بالفعل. على سبيل المثال، أنت من محبي الروايات الأدبية، لكنك تعتقد أنك تفتقر إلى معلومات في مجال الفيزياء. تختار كتاباً لستيفن هوكينغ مثلاً -وهو عالم فيزياء شهير- وتبدأ في القراءة. إذا كنت قد اتخذت هذا الخيار يوماً، فسيكون الركود في القراءة أمرًا لا مفر منه. البدء بنظريات الكون بدلاً من الكتب المبسطة سيجعلك تشعر بالانغلاق تجاه هذا المجال الذي لم تعرفه من قبل، وستترك الكتاب غير مكتمل. ونظرًا لأن هذه العملية ستنهك عقلك وتفقدك الحماس للقراءة، فلن تجد ما تبحث عنه عندما تعود إلى تلك الروايات الأدبية التي تحبها كثيرًا. باختصار، ستجد أنك بالفعل في حالة فتور نحو القراءة.

حل هذا الأمر بسيط جداً. قبل التبديل إلى نوع جديد من الكتب ليس لديك علم به، جرب البحث عن الكتب المبسطة التي يمكن البدء بها لخوض هذا المجال. ومع ذلك، حاول أن تتجنب التحولات الجذرية بين أنواع الكتب.

 

عدم وجود الحافز.

في بعض الأحيان لا يكون أي مما سبق هو السبب. لا توجد مشكلة حرفيًا، لكن لا يمكنك قراءة أي كتاب. يمكننا أن نعزو سبب هذا إلى الافتقار إلى الدافع. يمكنك أن تختار جملاً تحفيزية خاصة بك لتساعدك على استعادة رغبتك في القراءة.

 

تسمم القراءة.

كما هو الحال مع أي شيء، الإفراط دائما ما يؤدي إلى الضرر. إذا كنت تقرأ مثلاً 15-20 كتابًا شهريًا، فإنه مع اقتراب منتصف العام، ستجد أن معدل قراءتك آخذ في التراجع. قد تكون متعطشاً للقراءة في البداية، ولكن بعد فترة يتشبع عقلك بكمية معلومات كبيرة. بهذا أنت تفرط في تعبئة عقلك لدرجة أنه يبدأ بالتسمم. ثم تأتي النهاية الحتمية. عقلك الذي كان يتحمل قراءة 20 كتابًا في الشهر، يصبح غير قادر على قراءة كتاب واحد.

الحل لهذه المشكلة هو الابتعاد مدة عن قراءة الكتب، ربما شهر أو شهران. بعدها يمكنك البدء بقراءة بعض الكتب الخفيفة في المجال الذي تحبه حصراً. لا تحاول أن تعوض ما فاتك بقراءة المزيد من الكتب، سيعيدك هذا إلى حالة الركود، وربما لن تستطيع التعافي منها بعد ذلك.

 

بقلم الكاتبة: Aliaa Ibrahim

 

 

Comments

You must be logged in to post a comment.

About Author
Aliaa Ibrahim
4 followers

كاتبة مقالات لدى موقع (الأمنيات برس) https://alumniyat.net/ أعمل أيضاً مدققة لغوية كعامل مستقل.