(اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ)

إن الله تعالى يأبى أن يستعان بغيره، وأن يُتوكل على من سواه. ذلك أن الله هو الغني، وكلنا فقراء إليه. فاتقوا الله حق تقاته، واقدروه حق قدره، فإنَّ طلب النصر ممن سواه هزيمة، وطلب العزة من غيره مذلة عظيمة.

 

(اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ).

ذكر في سورة يوسف عليه السلام قوله تعالى: (اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ).
قائل هذه الجملة هو سيدنا يوسف عليه السلام لأحد الرجلين اللذَين كانا معه في السجن.


وقصة ذلك أن زوجة عزيز مصر آنذاك لما أعجبت بسيدنا يوسف عليه السلام وقد كان يوسف يعيش في قصرها. حاولت زوجة العزيز إغواءه فأبى وتمنّع، ولكنها كادت له. إذ لحقت به بعد أن فر منها، فإذا بزوجها -عزيز مصر- أمامهم، فتمسكنت واتهمت يوسف عليه السلام -حاشاه- بمحاولة إغوائها.
أجرى الله تعالى الحق على لسان طفل رضيع من أهل القصر، ليشهد ببراءة يوسف عليه السلام. كان الأمر لينتهي عند الحد لولا حديث النسوة في المدينة عن يوسف ولولا ما جاء في صدر زوجة عزيز مصر من رغبة في تبرير فعلتها. قامت فأعدت لنساء المدينة وليمة وأعطت لكل منهم فاك
هة وسكيناً، ثم دعت يوسف ليدخل عليهم، فلما رأوه ذهلوا وقطعوا أيديهم بالسكاكين من فرط ذهولهم. هكذا سوغت زوجة عزيز مصر فعلتها، وأخبرت نساء مصر بأن هذا هو ما خطّأتموني حين أغرمت به، انظروا إلى فعلكن الآن حين رأيتموه.

جعل فعل زليخة الأمر يكبر أكثر وأكثر، حتى ما عاد بد من إخفاء يوسف وإدخاله السجن للقضاء على الفضيحة.

وفي السجن، دخل مع يوسف رجلان، فإذا بهما يوماً وقد رأى كل منهما رؤيا. فسر يوسف رؤيا أحدهما بأنه سيخرج ويقتل، وأن الآخر سيعود إلى قصر الملك.

حين جاء وقت خروج الرجلين، أراد يوسف عليه السلام أن يخرج أيضاً. فهو بشري بعد كل شيء، فعمد إلى الرجل الذي أول رؤياه بأنه سيعود إلى القصر، وطلب منه أن يذكره عند الملك ويتوسط له ليخرج. (وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِّنْهُمَا اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ).

أي أخبره عني، وقص عليه حكايتي، علَّه يخرجني من السجن.

بشر هو سيدنا يوسف عليه السلام، نبي نعم، لكنه بشر يريد أن ينعم بالحرية أيضاً. 

هنا عاتب الله تعالى نبيه يوسف عليه السلام، لأنه طلب النجاة من غيره. إنما مراد الله تعالى هو أن يكون عباده مخلصين له، متوكلين عليه، مستعينين بقدرته، آخذين في الأسباب دون اللجوء لغيره.

 

بقلم الكاتبة: Aliaa Ibrahim

 

 

 

Comments

You must be logged in to post a comment.

About Author
Aliaa Ibrahim
1 followers

كاتبة مقالات لدى موقع (الأمنيات برس) https://alumniyat.net/ أعمل أيضاً مدققة لغوية كعامل مستقل.